بالي

أهم المعابد في جزيرة بالي

لا يمكن أن تكتمل زيارتك لبالي دون أن ترى على الأقل واحد من معابدها، وهناك أكثر من 20 ألف معبد ببالي، وهي علامات على الثقافة البالية بالإضافة إلى قيمتها الدينية للمحليين، ولا يجب أن تشاهدهم كلهم، ولكن يجب على الأقل أن تشاهد بعض من هذه المعابد والتي سنخبرك أكثر عنها هنا.

وهناك بعض المعابد التي يمكنك أن تشاهدها سوياً في رحلة واحدة، والبعض الأخر تحتاج إلى لتخطيط إضافي لزيارتها.

معبد بيساكيه الأم:

معبد بيساكيه الأم - أهم المعابد في جزيرة بالي
معبد بيساكيه الأم – بالي

أكثر المعابد في بالي تقديساً ولذلك يسمى بالمعبد الأم، ويقع على بعد 3000 قدم أعلى جونونجاجونج في شرق بالي، والمجمع يحتوي على 23 معبد، بعضها يرجع إلى القرن العاشر، والمعبد الرئيسي يقع في أعلى قمة في بالي.

وقد نجا هذا المتحف من التدمير عام 1963 عندما كانت الحمم تسيل من بركان جونونج، والتي ابتعدت عن المتحف ببضعة ياردات فقط، والمتحف اليوم هام لكل من الباليين والسائحين.

معبد بورا جونونج كاوي:

معبد بورا جونونج كاوي - أهم المعابد في جزيرة بالي
معبد بورا جونونج كاوي – بالي

يقع على بعد ميل جنوب Tampaksiring أو وادي الملوك الخاص ببالي، وهو بالقرب من نهر بكاريسيان، ويرجع تاريخه إلى القرن الحادي عشر والباليين يؤمنون بقدسية ماء هذا النهر وإمكانياته العلاجية، والمعبد كذلك مقبرة للملوك الباليين القدماء.

معبد تيرتا إيمبول:

معبد تيرتا إيمبول - أهم المعابد في جزيرة بالي
معبد تيرتا إيمبول – بالي

النبع الذي يغذي معبد تيرنا إيمبول يقدم الماء المقدس للكهنة والمحليين، والذين يصدقون في هذه الأمور يقولون إن هذه المياه تجلب الثروة والصحة، ولكن يجب التوجه للمعبد الأول وطلب الأذن قبل التوجه إلى النبع للحصول على الحمام والعلاج.

الأسطورة تقول أن الآلهة أندرا صنعت النبع كعلاج للنبع السام الذي صنعه الملك الشرير، وفي الحقيقة أن هذا المعبد تم بنائه عام 926 بعد الميلاد، وبجواره هناك مجمع سكني فاخر كان يسكن به الرئيس السابق سوكارنو بالخمسينات.

معبد بورا لاهور ليمبويانج:

معبد بورا لاهور ليمبويانج - معابد بالي
معبد بورا لاهور ليمبويانج – بالي

المعبد الغامض، وواحد من أهم معابد بالي وكان مقدس للباليين، وهو واحد من ستة معابد حول العالم مخصصة لـsad kahyangan كبير الآلهة، وهو كذلك واحد من تسعة معابد باليه مخصصة لحماية السكان المحليين من الأرواح الشريرة.

ويمثل المعبد تحدي للزوار، حيث يقبع في أعلى جبل على بعد 1700 خطوة وقبل الوصول إليه يجب المرور على غابة، ويحتاج إلى ساعة ونصف من التسلق للوصول إليه، والباليين يتسلقون إليه ليسألوا الآلهة المساعدة في مشاكلهم والمشورة والبركات.

معبد غواجاجاه:

معبد غواجاجاه - أهم المعابد في جزيرة بالي
معبد غواجاجاه – بالي

يعرف هذا المعبد باسم كهف الأفيال، على الرغم من كونه يخلو من الفيلة تماماً، ولكن الاسم مقتبس من نهر الفيلة والذي يخلوا من الفيلة بدوره، وهذا المعبد واحد من أهم المزارات السياحية ببالي، ومدخله محاط بالصخور المنحوتة على شكل وجوه مع فتحة كبيرة عند الفم.

والجزء الداخلي من الكهف يحتوي على تماثل للآلهة الهندوسية غانيشا، وهي منطقة مقدسة لمحبي الآلهة شيفا، ويرجع عمر هذا المعبد إلى القرن الحادي عشر وقد تم ذكره في قصيده عام 1300.

معبد بورا تانا لوت:

معبد بورا تانا لوت - أهم المعابد في جزيرة بالي
معبد بورا تانا لوت – بالي

يقف هذا المعبد على صخرة بعيداً قليلاً عن الشاطئ يطل على المحيط، والوصول إلى المعبد من طريق صغير ولكن ذلك لا يفت في عضد معجبيه من السائحين.

بناء المعبد غالبا كان بعد الإلهام الذي هبط على الكاهن نيراثا بالقرن الخامس عشر، بعد قضائه ليله على الصخور في المكان الذي يقبع به المعبد الآن، والآن يعتبر هذا المعبد واحد من أهم معابد بالي، وتم ترميم المتحف في التسعينات وقد كلفت هذه العملية ملايين الدولارات، وحمى هذا الترميم المعبد من السقوط في البحر.

وبما إنه من أشهر معابد بالي فهو محاط بالازدحام والبائعين، فلو كنت تبحث عن الهدوء لا تزر هذا المعبد، ولكن إن كنت تريد مشاهدة شروق شمس مذهل يجب أن تجعله في برنامج رحلتك.

معبد بورا تامان آيون:

معبد بورا تامان آيون - أشهر معابد بالي
معبد بورا تامان آيون – بالي

تم بنائه في القرن السابع عشر على يد ملك مينجوي، وهذا المعبد مثال جميل على المعابد الملكية، وأحفاد عائلة مينجوي الملكية لازالوا يرعون المعبد، ويخدمون كذلك معبد كاوتيان.

تامان آيون تعني الحديقة الجميلة، ويحوط المعبد خندق مائي، ما يعطيه مظهر إنه يطفو على سطح الماء، والساحة أمام المعبد والمدخل مزخرفين ما يضفي على المعبد جمال شديد، بالإضافة إلى الزخرفة الداخلية المميزة.

اضافة تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق