اسطنبول

نبذة عن مدينة اسطنبول، وكيفية الاستمتاع بها

احتضنت اسطنبول هذا الوضع الغريب والخواص غير الاعتيادية ببعض من الفوضى بالتأكيد ولكن بالكثير من الابتكار لتصبح اسطنبول أشهر مدينة عالمية على مفترق طرق بين الماضي والحاضر.

يقال دوماً أن اسطنبول هي نقطة التقاء الغرب مع الشرق، ولكن زوار هذه المدينة المبنية على عاصمة إمبراطوريتين عظيمتين يعجبون على الأخص بالتجاور بين القديم والحديث.

فنجد المباني الشاهقة الطول التي تحتوي على مكاتب الشركات العالمية تحوطها المزارات التاريخية، وامرأة ترتدي فستان مصمم من أرقى بيوت الأزياء تمشي بجوار سيدة ترتدي الحجاب والملابس المتسعة، الباعة الجائلون بعرباتهم البسيطة بجانب أحدث السيارات، البازرات القديمة بشوارعها الضيقة التي تستمتع فيها بالضجة والحياة طوال اليوم جنبا إلى جنب مع المراكز التجارية الفخمة، وفي الأوقات التي يتوجه إليه المصلون لصلاة الفجر ستجد أن الأماكن العامة لازلت مزدحمة باللاهين الذين يستمتعون بوقتهم دون توقف.

أغلب المسافرون عندما يضعون أقدامهم في هذا المدينة المترامية الأطراف ذات الأربعة عشر مليون نسمة يتوجهون مباشرة إلى الأجزاء القديمة منها، حيث يستمتعون بالأثار الباقية من الإمبراطوريتين البيزنطية والعثمانية، والعمارة الرائعة مثل التحفة التاريخية “أيا صوفيا” والمسجد الشهير الذي بناه المعماري العظيم “سنان”.

يمكنك أن تقضي أيام –أو حتى أسابيع-تستكشف الأثار والمزارات الرائعة التي تذخر بها شبه الجزيرة، ولكن يجب عليك ايضاً الا تنسى التمتع بالمناطق الأخر الحيوية والحديثة بالمدينة، والملاهي المختلفة والأماكن التي تقدم عروض فنية رائعة، وتقديراً لما تحتويه اسطنبول تم اعتبارها عاصمة الثقافة في أوربا عام 2010. وعلى الرغم من أن مدينة إسطنبول تقع على البوسفور، ولكنها في قلبها هي مدينة بحر متوسطية، بسكانها اللطفاء الذي يرغبون دوماً في تقديم المساعدة وإسعاد ضيوفهم من السائحون.

أهم الأسباب التي تدفعك لزيارة اسطنبول:

  • تغيير القارات: فيمكنك أن تقضي صباحك في أوربا وأمسياتك في آسيا، فقط تحتاج إلى رحلة قصيرة للغاية بالسيارة، لتكتشف إنك بالفعل في مدينة عالمية.
  • الجولات البحرية على البوسفور: يمكنك أن تأخذ جولة بالقارب على البوسفور بسهولة للغاية، وذلك للتعرف على المضيق، وتشاهد المناظر الخلابة، وتشاهد الأحياء القديمة التي تطل على المحيط، والمنحدرات التي تغطيها الغابات والحصن القديم، تلك الجولة ستعرفك على جوهر إسطنبول.
  • التجول في البازرات: التجول في البارزات وشراء المنتجات الشعبية والمساومات مع البائعين مثل السكان المحليين، كلها أشياء مسلية يمكن أن تقوم بها في البازار الكبير وبازار التوابل.
  • استمتع بالمدينة ذات المساجد العتيقة: من مسجد آيا صوفيا إلى مسجد السيلمانية، المدينة تحفل المباني ذات الطابع المعماري المذهل، خصيصاً لو تجولت على قدميك في قلبها.

لماذا يحب الكل اسطنبول ؟

لماذا يجب الكل اسطنبول_نبذة عن مدينة اسطنبول
لماذا يجب الكل اسطنبول

إسطنبول هي المكان السحري حيث يلتقي الشرق مع الغرب، والتي تحتوي على الكثير من المزارات والأماكن التي تستحق الزيارة وأكثر من أن نحصيها.

إذاً لماذا يحب الكل إسطنبول؟ هناك الكثير من الأسباب التي يَصعُب حصرها، سنبدأ بالمحليين والأتراك الذين يتمتعون بضيافة لا حدود لها، وحس فكاهة عالي والقدرة على إدارة المحادثات بمهارة، والشوارع التي تمشي فيها حول المدينة حيث تكتشف طبقات من التاريخ والسحر مخفية وتنتظر الاستكشاف، أصوات الأذان من المنارات المختلفة في أوقات الصلوات الخمسة، ومشاهدة شروق الشمس في أجمل أفق يمكن أن تشاهد فيه هذا الجمال الصافي على البوسفور، ايضاً تتميز إسطنبول بالمطاعم وحدائق الشاي، وفوق كل المميزات السابقة فإسطنبول تجربة ثقافية يجب أن يمر بها الجميع.

العمارة والفن:

كانت من عادة الجيوش المنتصرة في الماضي الميل إلى نهب المدن بدلاً من محاولة إعمارها أو الحفاظ على كنوزها، ولكن ذلك اختلف لدى البيزنطيين، الذين بنوا الكنائس والقصور وزخرفوها بالموازييك والجداريات، والكثير من هذه الأثار لازالت موجودة حتى الآن يتمتع بها زوار إسطنبول المحظوظون.

وبعد البيزنطيون خلفهم العثمانيون، الذين بدئوا مباشرة خططهم المعمارية الطموح بعد توطنهم في إسطنبول، وبدئوا بناء المساجد والأبنية المختلفة ذات الطابع الرائع، وحديثاُ لازال يتم تطوير المدينة وتزيينها بالمتاحف والمعارض، وإقامة المهرجانات لتصبح مدينة ممتعة للجميع أيا كان هدفهم من زيارة المدينة.

التاريخ الحي:

موقع إسطنبول الاستراتيجي جذب العديد من الجيوش المنتصرة على مر القرون، اليونانيون، الفرس، الرومان، والبندقيون الذي يحكموا قبل أن تصبح المدينة مقر للعثمانيين، وعاصمتهم لسنوات طويلة.

وعند تجولك حول المدينة ستجد الدلائل على كل حقبة من الحقب التي عاشتها، حيث ترك كل جيش من هؤلاء الدليل على وجودهم سابقاً، فكل مستعمر كانت تجتذبه المدينة التي تطل على قارتين كان يقرر البقاء بها، ما جعل المدينة تتميز بالتنوع الثقافي الذي لازال باقياً حتى اليوم.

المطبخ المتنوع:

لكن ماذا عن الطعام؟ هذا السؤال بالتأكيد سيمر في بالك، ولكن من مصادر تميز هذا المدينة التنوع في مطبخها كما في تاريخها، فالأتراك يقدرون الطعام الجيد، وستجد في إسطنبول أفضل مطاعم تركيا، فيمكنك تناول الأطعمة الأسيوية المبهرة، أو الأطباق الإيطالية الكلاسيكية، ولكن الكثير من زوار المدينة يفضلون وجبة الكباب التي تشتهر بها المدينة، والأسماك الطازجة، التي يتم صيدها قبل الطهي بدقائق.

التعرف على السكان المحليون:

الكثير من المدن القديمة لا يوجد بها أكثر من المزارات السياحية، ولكن ليس إسطنبول التي لديها المزيد الذي تستطيع تقديمه لمحبيها، ومن الحياة المحلية والسكان الأتراك الذي يمتلكون شغفاً كبيراُ بالحياة، وروح مرحة، أشخاص يعملون بجد، ولكن يستمتعون بأوقات فراغهم، يقدرون عائلتهم وأصدقائهم، ولديهم القدرة على المزج بين الحداثة والتقاليد في عاداتهم اليومية، ولقائهم والتعرف عليهم سيكون متعة كبيرة بالفعل.

التسوق:

التسوق_نبذة عن اسطنبول وكيفية الاستمتاع بها
التسوق في اسطنبول

الأتراك يجعلون من السهل عليك أن تشتري الأشياء، حيث تحتوي إسطنبول على مراكز التسوق الكبيرة، والبازرات منذ القرن الخامس عشر، بالإضافة للباعة في الشوارع الذين يقدمون منتجات مختلفة، من تذكارات وملابس للمنزل وخضروات وأثاث.

وقد أهتم الأتراك بأسواق السائحون، فكل مكان يزورونه أو تقع عيونهم عليه سيجدون المتاجر التي تغريهم وتبيع كل شيء مثل المجوهرات والأقمشة والجلود والتذكارات، وبالطبع السجاد سواء اليدوي أو الصناعي، وكلها بألوان وتصميمات مختلفة ستجعل السائح يمتع عيونه قبل أن يصرف أمواله وهو سعيد.

مشاهدة التغيرات التي حدثت في البلاد بالقرن الأخير:

خلال القرن الأخير بتركيا قام الأتراك بعمل موازنة بين دينهم الإسلامي ورغبتهم في العيش حياة حديثة تلائم العالم الغربي، ما أذهل كل من الجانبين لقدرتهم على الاحتفاظ بكل من تقاليدهم القديمة وسرعة العصر الحديث.

وقام مصطفى كمال أتاتورك بتحويل السلطنة العثمانية إلى مجتمع غربي في عشرينات القرن الماضي، لذلك يعتبره الكثيرون جورج واشنطن تركيا، ولكن قد يكون أعظم من ذلك ايضاُ، فقد كان بطل حرب وقائد ثوري، وقدم لبلاده الديموقراطية، وساعد على كتابة الدستور الجديد، وعزز من أهمية القوانين، وساهم في توضيح حقوق المرأة، وأهتم بالتعليم سواء للأولاد أو البنات، وايضاُ وضع لتركيا أبجدية جديدة، وهو رجل يعشقه حتى اليوم الكثير من الأتراك، وترى أثاره في كل مكان خلال زيارتك لتركيا.

ويمكنك مشاهدة التغييرات التي حدثت في البلاد خلال تجولك في المدينة لتتعرف على إسطنبول ما قبل أتاتورك، وإسطنبول الحديثة.


متى تسافر إلى اسطنبول:

الصيف في اسطنبول قد يكون حار ومائل للرطوبة قليلاً، لكنها تتمتع بشتاء مميز يبدأ من أكتوبر ويظل حتى إبريل، والشهور من نوفمبر وحتى فبراير مطيرة ما يعطي المكان لمسة رومانسية رائعة، ولكن بالطبع تصبح درجات الحرارة منخفضة قليلاُ نتيجة لإن المدينة محاطة بالماء.
لذلك اسطنبول مدينة يمكنك أن تزورها في أي وقت من العام وستمتع بوقتك، خصيصاُ في فصلي الربيع والخريف.

أهم المهرجانات في اسطنبول:

المهرجانات في اسطنبول_نبذة عن اسطنبول وكيفية الاستمتاع بها
المهرجانات في اسطنبول

لو كنت ترغب في الحصول على متعة مضاعفة في إسطنبول يمكنك أن تجعل رحلتك في أوقات المهرجانات الشهيرة بها والتي سنذكر لك بعضها هنا

  • مهرجان إسطنبول للأفلام: إبريل من كل عام ولمدة أسبوعين يتم إقامة مهرجان إسطنبول للأفلام، والذي يعرض أفلام من تركيا وحول العالم ايضاً، ويقدم لمحبي السينما الفرصة للتعرف على تلك الأفلام التركية بترجمة إنجليزية، ولكن لا تنسى حجز مقاعدك مقدماً لإن هذا المهرجان شهير للغاية.
  • مهرجان التيوليب: وايضاُ في إبريل هناك مهرجان التيوليب، حيث تزدان الحدائق في المدينة بجميع الألوان ويصبح المنظر مبهجاً للغاية.
  • مهرجان إسطنبول الموسيقي: وفي شهر يونيو يتم إقامة مهرجان إسطنبول الموسيقي الذي يمتد لعدة أسابيع ويتم فيه تقديم مقطوعات موسيقية كلاسيكية على يد أشهر الموسيقيين حول العالم.
  • مهرجان إسطنبول للجاز: يتم إقامته على مدار أسبوعين في شهر يوليو، ويحضره أسماء شهيرة من موسيقيين الجاز القدماء والجديد من تركيا وحول العالم ايضاً.

اضافة تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق