بالي

جدول سياحي لمدة أسبوع في بالي

واحد من أشهر الأخطاء التي يقع فيها المسافرين هو كثرة تحركاتهم ومحاولتهم لفعل كل شيء في وقت قصير، وذلك سيضيع وقتك ويقلل من استمتاعك برحلتك لذلك نقترح عليك اختيار مكانين فقط للإقامة في أسبوعك في بالي، وتجربة هذا الجدول السياحي المقترح هنا، والذي يمكنك أن تغيره حسب أولوياتك.

اليوم الأول:

اليوم الأول في مدينة بالي التي عليك زيارتها
اليوم الأول في مدينة بالي

اهلاً بك في بالي، ونقترح عليك أن تستقر في بداية رحلتك بمنطقة أبود الشهيرة، حيث ستجد نفسك في قلب بالي تستمتع بروحها والمناظر الطبيعية حولها، ولو كانت طائرتك مبكرة سيكون لديك الوقت لتجربة هذه الأنشطة التي سنقترحها عليك هنا، أو يمكنك أن ترجئها لليوم الثالث لو كانت طائرتك ستصل في موعد متأخر وهو شيء لا نحبذه لأنه سيضيع عليك يوم من أجازتك الثمينة.

الجدول المقترح:

  • استكشاف منطقة أبود.
    اوبود من الأماكن التي لا تفوت في بالي، فهي قلبها النابض، حيث ستجد كل الفاعليات، والبشر يضجون بالطاقة والنشاط، وتتميز أوبود بكونها تجمع بين الطبيعية والثقافة والناس والمعابد والمتاحف وحقول الأرز والحدائق الكبيرة، ويمكنك أن تستخدم الدراجة في الحصول على جولة حولها، أو تقوم بأنشطة رياضية ومغامرات مثل التزلج على الماء، أو دروس في اليوجا، أو تحظى بالعلاج الروحاني وستجد كذلك الكثير من المنتجعات الصحية التي تقدم لك خدمة التدليك، ويمكنك ان تستمتع بالفن والمسارح ولا تنسى التسوق، فأوبود بها القليل من كل شيء.
  • الحصول على مساج.
  • تجربة مطعم محلي.
    ستجد في بالي مجموعة من أفضل مطاعم العالم بأكمله، وهي منتشرة على الشواطئ وفي الشوارع والمنتجعات لتجد أن فرصة تناول الطعام الشهي وبميزانية معقولة متوافرة جداً، والجزيرة تعتبر مكان لتذوق الطعام الجديد لمحبيه في العالم، حيث يعمل بها طهاه مشاهير موهوبين يتنافسون على إبراز أفضل ما عندهم.
  • التسوق في المتاجر والأسواق بأبود.

اليوم الثاني:

برنامج سياحي في مدينة بالي
اليوم الثاني في بالي

في يوم الثاني في أبود ستقوم بالمزيد من الأنشطة ثم ستعود للنوم في فندق بذات المنطقة.

أنشطة مقترحة:

  • الحصول على درس في الطهي وجولة في السوق المحلي.
    دروس الطهي في بالي شيء شهير للغاية خصيصاُ في السنوات الأخيرة، فالكثير من السائحين يرغبون في تعلم المزيد عن المطبخ الاستوائي البالي الشهير، واستخدام مكوناته وتوابله وبهاراته في كل وجبة، ومعرفة تقنيات الطبخ المختلفة، وبالطبع إبهار اصدقائهم مرة أخرى عند عودتهم إلى بلادهم.

هذه الدروس تبدأ في الصباح الباكر في سوق السمك وسوق الخضروات، ليأخذ الطلاب جولة للتعرف على المكونات الطازجة من مأكولات بحرية ولحوم ودجاج وأعشاب وتوابل وفواكه، ثم بعدها تبدأ تجربة صناعة هذه الأطباق التقليدية بدئاُ من السلطات الطازجة إلى الصلصات المعقدة والحلوى الصحية.

  • ركوب الدراجة وصعود الجبل والتجول في القرى المحلية.
  • ركوب القوارب المطاطية في النهر القريب.
    ركوب القوارب في نهر أيونج بالقرب من اوبود، واحد من أعظم الأنشطة التي يمكنك القيام بها مع أطفالك، حيث سيتعلمون الكثير من المهارات خصيصاً للأطفال في عمر سبعة سنوات وأكثر، وهناك الكثير من الجولات السياحية التي يكن القيام بها في هذا النهر تلائم لياقة كل شخص وقدرته على ركوب القوارب، من المبتدئين وحتى المحترفين.

اليوم الثالث:

اليوم الثالث - برنامج سياحي في مدينة بالي
اليوم الثالث في بالي

يومك الأخير في أبود، لذلك حاول القيام بكل ما تستطيع من أنشطة وكذلك استرخي واستمتع بالمنطقة والقرى من حولها.

الأنشطة المقترحة:

  • تناول الغداء في أيبوأكا.
  • أحصل على تدليك أاخر.
  • تسوق في سوق المشغولات اليدوية أو زرق مكتبة بونداكبياك.
  • تسوق في المتاجر والأسواق.
  • استقل سيارة أجرة أو استأجر سيارة من أي شركة للوصول لقرية ماس وهي قرية شهيرة بالمشغولات والمنحوتات الخشبية، وستجد هناك تماثيل وأثاث رائع.
  • جرب اليوجا في يوجا بارن.

اليوم الرابع:

اليوم ستغادر منطقة أبود مبكراُ وتنتقل إلى مطقة سيمنياك حيث ستقوم بمجموعة جديدة من الأنشطة.

سيمنياك على الرغم من بدايتها المتواضعة منذ سنوات قليلة مضت، أصبحت الآن واحدة من أكثر المناطق تطوراُ ورفاهية في بالي، وتحتوي العديد من المنتجعات ذات الخمسة نجوم، ولكن للأسف هي تفتقد المزارات والمعالم السياحية التي تجتذب السائحون مثل الأماكن الأخرى بالجزيرة ككوتا وأبود ونوسا دوا، ولكن تحتوي على بعضها بالتأكيد، وعلى رأسها معبد بيتيتنغيت، المخفي عن العيون، وتتميز سيمنياك بكونها متعة للعين وتحتوي شوارعها على العديد من المطاعم الانيقة وصفوف كثيرة من المتاجر التي تبيع منتجات المصممين العالميين، والمنتجات المحلية المصنوعة باليد كذلك.

 

  • التوجه إلى الشاطئ.

شاطئ سيمنياك يقدم لزواره أكثر من مجموعة من المنتجات الأنيقة، فهو ليس مزدحماً مثل شواطئ منطقتي كوتا وليجيان، وكذلك يحتوي على أفضل مطاعم الجزيرة، وأروع الملاهي والنوادي الليلة، وكذلك أماكن الترفيه المتنوعة، ويتميز شاطئ سيمنياك بكون أمواجه قوية مناسبة للممارسين التزلج على الماء وركوب الألواح، وهناك أنشطة أخرى على الشاطئ مثل ركوب الأحصنة من إسطبلات خيولأوملاس في كونج بالشمال وحتى الشاطئ ثم منطقة المحيط الأزرق بليجيان، وغروب الشمس بسيمنياك لا يجب أن تفوته، والأفضل ان تستمع به مع اصدقائك ثم تتوجهوا سوياً إلى واحدة من النوادي الشاطئية المنتشرة في المنطقة.

  • تجربة مطعم وارنج للعشاء وهي وجبة محلية.

اليوم الخامس:

هذا هو يومك الأول الكامل في سيمنياك فاستمتع به بمساعدة هذه الأنشطة المقترحة.

أنشطة مقترحة:

  • الحصول على تدليك على الشاطئ أو في واحد من المنتجعات الشاطئية.
  • التعرف على سوق سيمنياك.
  • زيارة خليج جيبماران لتناول العشاء من المأكولات البحرية خلال غروب الشمس.

اليوم السادس:

في هذا اليوم اخرج من الفندق في الصباح الباكر وأكمل جولاتك في منطقية سيمنياك.

الأنشطة المقترحة:

  • خذ تاكسي إلى كوتا ثم ليجيان للتعرف على هذه المناطق المختلفة من بالي وأسواقها وشوارعها.
  • استرخي على الشاطئ.
  • تناول العشاء في سيمنياك في واحد من المطاعم المحلية.

اليوم السابع:

هذا اليوم مفتوح يمكنك أن تقوم فيه بأي نشاط تحبه في اجازاتك مثل الاستلقاء على الشاطئ أو الحصول على تدليك أو التسوق، وقد اخترنا لك سيمنياك في النهاية حتى تكون قريباُ من المطار وبالتالي لا تتعطل في زحمة المرور وقت الذروة.

اضافة تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق